لامين يامال ينال إشادة الإعلام ويردّ على رابيو: تحدّث الآن

10 يوليو 2024
لامين يامال بمواجهة رابيو، 9 يوليو 2024 في ألمانيا (جاستن ستيرفيلد/Getty)
+ الخط -

خطف النجم الإسباني لامين يامال الأضواء في قمة نصف نهائي بطولة أمم أوروبا 2024، ضد فرنسا، بفضل أدائه المميز وهدفه التاريخي في شباك الحارس مايك مينيان، وستبقى المباراة خالدة في ذاكرته، لأنها شهدت أحداثاً مهمة، وجاءت نهايتها سعيدة، بما أنّها ستسمح للاعب الموهوب بخوض أول نهائي له مع منتخب المتادور. وتفاعلت وسائل الإعلام مع تألق نجم برشلونة، بينما منحه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم جائزة تعكس دوره في تأهل إسبانيا، كما صنع الحدث بتصرفاته بعد المباراة، وهو ما أثار حماس المشجعين، وخاصة محبيه الذين تفاعلوا كثيراً مع تألقه، وتمنوا أن يستمر على المنوال نفسه، خلال المباراة التي ستجمعه بالفائز من مواجهة إنكلترا وهولندا.

إشادة الإعلام

وحظي لانيت بإشادة وسائل الإعلام الإسبانية وكذلك الفرنسية، عبر عناوين حملت في بعض الأحيان استهزاءً بالمنافسين، حين كتبت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية: "مبابي دون قناع، ليرى جيداً هدف يامال"، إذ أكد صاحب المقال أن الفرنسي شاهد بوضوح أجمل هدف في اليورو، جاء بقدمي لاعب لا تتجاوز سنه الـ16 عاما. وأضافت صحيفة كونفيدنسيال: "لقد جاء من كوكب آخر، لامين يامال أصغر لاعب يسجل في تاريخ اليورو"، وهذا العنوان ورد في وصفها لمجريات المباراة، بينما كتبت صحيفة إل بيريوديكو: "إلى برلين برفقة يامال"، وسلط الكاتب الضوء على الدور الأساسي الذي لعبه المهاجم الشاب في تحقيق الفوز. وأعادت صحيفة آس الفضل إلى لامين يامال في التأهل للنهائي الحلم، حيث نشرت مقالاً ظهر اللاعب في واجهته، وعنونته: "لامين يصنع أفراح إسبانيا"، بينما ركزت صحيفة ماركا، في تحليلها لأداء اللاعب، على الدور الذي لعبه طيلة المباراة، واستفزازه للاعب المنتخب الفرنسي أدريان رابيو.

"تحدّث تحدّث"

وظهرت علامات السعادة جلياً على وجه لاعب برشلونة بعد نهاية المباراة، كما تذكر تصريحات لاعب خط وسط المنتخب الفرنسي أدريان رابيو، قبل المواجهة، حيث قال: "أعتقد أن يامال لاعب جيد، يتجاوز الضغوط ويمتلك جودة كبيرة، لكن الأمر سيختلف، سنضغط عليه كثيراً ليعلم أنه لن يخوض النهائي، عليه أن يضاعف مجهوداته ليتغلب علينا"، قبل أن يرد لامين عقب اللقاء بعبارة: "تحدّث تحدّث".

يامال رجل للمباراة

واختار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يويفا، لامين يامال رجلاً للمباراة، بفضل هدفه الذي أحيا حظوظ إسبانيا في التأهل، وعمله الدؤوب لمساعدة زملائه هجومياً ودفاعياً، كما كان عليه الحال في إحدى اللقطات، في الشوط الثاني، عندما عاد وارتكب خطأً أوقف بفضله هجمة معاكسة سريعة للمنتخب الفرنسي، وأنهى مشروع هدف كان يبدو قريباً جداً.

المساهمون