ارتفاع عدد الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات إدارياً في سجون الاحتلال

ارتفاع عدد الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات إدارياً في سجون الاحتلال إلى 25

14 مايو 2024
حراك تضامني مع الأسيرات الفلسطينيات في غزة، 2 فبراير 2023 (علي جاد الله/الأناضول)
+ الخط -
اظهر الملخص
- ارتفاع عدد الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات إداريًا في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى 25، من بينهن صحافيات ومحامية، وهن جزء من 82 أسيرة في سجن الدامون، وفقًا لنادي الأسير الفلسطيني.
- الاحتلال الإسرائيلي يصعد من سياسة الاعتقال الإداري بعد السابع من أكتوبر، مستهدفًا النساء بشكل متزايد، وصل عدد المعتقلين الإداريين إلى 3424 حتى نهاية إبريل/نيسان.
- الأسيرات في سجن الدامون يعانين من ظروف قاسية ومشددة منذ "طوفان الأقصى" والحرب المتواصلة على غزة، مع تشديد سياسة التضييق من قبل إدارة السجون الإسرائيلية.

ارتفع عدد الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات إدارياً في سجون الاحتلال الإسرائيليّ إلى 25 أسيرة، بينهن 4 صحافيات، ومحامية، بالإضافة إلى أمهات وزوجات شهداء وأسرى، وطالبات، وفقاً لآخر تحديث صادر اليوم الثلاثاء عن نادي الأسير الفلسطينيّ.

وأوضح نادي الأسير في بيان له، أن الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات إدارياً هن من بين 82 أسيرة يقبعن في سجن الدامون، علما أن هذا المعطى لا يشمل جميع معتقلات غزة في المعسكرات جرّاء استمرار جريمة الإخفاء القسريّ بحقّهن. وأشار إلى أنّ الاحتلال أصدر بعد السابع من أكتوبر، ما يزيد عن 5900 أمر اعتقال إداريّ، وشملت كافة الفئات بمن فيهم النساء، والأطفال، وكبار السّن، عدا عن الفئة الأبرز من الأسرى السابقين الذين أمضوا سنوات رهن الاعتقال الإداريّ، إضافة إلى الصحافيين، والمحامين، والأطباء، والمعلمين، والطلبة، والمهندسين، والعمال، والحقوقيين، والنشطاء. 

الأسيرات الفلسطينيات: تصعيد بعد السابع من أكتوبر

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي سياسة التّصعيد من عمليات الاعتقال الإداريّ، بوتيرة غير مسبوقة تاريخيًا حيث وصل عدد المعتقلين الإداريين حتى نهاية إبريل/ نيسان الماضي، إلى 3424، ومؤخرًا اُستهدفت النساء بشكل متزايد مقارنة مع الفترات الأولى للعدوان على غزة بعد السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأكد نادي الأسير أنّ جريمة الاعتقال الإداريّ تشكل إحدى أبرز الجرائم المُمنهجة التي اتبعها الاحتلال تاريخيًا بحقّ الفلسطينيين، وهو أحد قوانين الطوارئ التي ورثها الاحتلال عن الانتداب البريطاني، حيث يُعتقل الفلسطيني، دون تهمة محددة وتحت ذريعة وجود (ملف سرّي)، والمحاكمات تتم بشكل صوري.

وفي إبريل/نيسان الماضي، ذكرت هيئة شؤون الأسرى، أن عدد الأسيرات بلغ 78 أسيرة، 60 من الضفة الغربية، و3 من القدس، و9 من الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، و6 من قطاع غزة. ومن بين مجموع الأسيرات 50 أسيرة موقوفة، و21 أسيرة محكومة بالسجن الإداري، و7 صدر بحقهن أحكام على فترات متفاوتة.

يذكر أن أسيرات سجن الدامون يكابدن ظروفاً قاسية ومشدّدة، منذ عملية "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023 وما تبعها من حرب ما زالت متواصلة على قطاع غزة. وقد شدّدت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، منذ ذلك الحين، سياسة التضييق التي تنتهجها في الأساس بحقّ الأسرى الفلسطينيين عموماً، ونالت الأسيرات من بينهم حصّتهنّ من ذلك التشديد، ولا سيّما في سجن الدامون الواقع في جبل الكرمل بقضاء حيفا.

 

المساهمون