آراء

الصورة
الصراع اليوم في أروقة جماعة الإخوان المسلمين في الأردن هو بين تيّار يقوده العضايلة وآخر يقوده زكي بني ارشيد، وكلا الرجلين محسوبان على الجناح الصقوري فيها.

يأخذنا العصرُ الماثل من مبارزات تقليدية، عرفتْ غدّاراتٍ وبنادقَ ينطلق رصاصها نحو أهدافٍ من بُعد بضعة أمتارٍ، إلى مُسـيَّراتٍ تَعبُرُ بمقذوفاتها آلاف الأميال.

لسائلٍ أن يسألَ عن جذور نُخَبِ المعارك المُزيّفة في مجتمع ذي أغلبية مسلمة، متصالح مع جميع الأذواق والأزياء، إذ لا يُعدّ الحجاب فيه سمة للطائفية أو التشدّد.

استمرار حركة اللجوء في مختلف المناطق السورية هو تعبير عن رفض واقع قائم، لم يخفّف من أسبابها حالة "اللاحرب"، وحالة "اللاسلم" التي يعمل النظام السوري على تأكيدها.

لدى العرب ثروات ومزايا جغرافية مهمة، وإمكانات لا بأس بها، لكنهم في الميزان الاستراتيجي الدولي وزنهم خفيف جداً وغير ملحوظ، بالكاد يوازي أخف أوزان القوى.

ليست كتيبة التنوير التي برزت في هذه اللحظة العربية أكثر من مجرد كتبة ومخبرين في بلاط السلطات الحاكمة ويؤدّون دوراً مشبوهاً وملتبساً. ذلك التنوير الذي جنوا عليه.